ا العِلاقة بين لوتوسا والمُزارِع الشَريك

PHOTO-2022-05-19-15-42-28 21

التزاماتنا المستدامة

تَستَنِد سِياسَة الهَندسَة الزِراعيّة لَدى لوتوسا وقِوامُها الاحترام والتَقارُب على شَراكة قويّة مع مُزارعيها، الذين هم أيضًا مورديها. نحن نَشتَري ما يَصِل إلى 70٪ من إمداداتِنا من البَطاطِس مَحَليًا في بِلجيكا. نحن نَعمَل مع مُزارعين مُتواجِدين في دائِرة قَريبة من موقعَينا للإنتاج: لوز وواريغيم.


فُوائِد هذه الشَراكات المَحَليّة

يَقول السيد هوغو موريل، مُدير الهَندسَة الزِراعيّة المَيدانيّة في لوتوسا إنه في هذا السوق الشاسِع، “نَسعى لإبرام العُقود على المُستوى المَحلي مع مُزارعين يَرغبون في تَنويع ثَقافتهم. حيثُ يَتم بشكلٍ مَلموس للغايَة، إبرام عُقود شِراء مع المُزارِعين في بِداية العَام. يَتمُ شِراء البَطاطِس في فِبراير لتَسليمَها في سِبتَمبِر. يَضمَن هذا النَمَط من الإجْراء للمُزارع تأمين جِزء مِن إنتاجِه”. هذا يعني أيضًا بالنسبة للوتوسا أن الأسعارتكون ثابتة مُسبقًا. يَتمُ شِراء باقي حَبات البَطاطِس مع تَقَدُم المَوسِم. كل يَوم، يتمُ شِراء البَطاطِس لتَزويد المَصنَع وخُطوط الإنتاج”.

و يَشرَح السيد هوغو موريل أن السَنة الجيّدة تَعْني للمُزارِع “إنتاج 50 طنًا من البَطاطِس لكل هِكتار. وعلى العَكس من ذلك، في عام الجَفاف، كَالعام الذي شَهِدَه المُزارِعون في عام 2018م، يُمكِن أن يَنخَفِض العائِد إلى 35 طِنًا من البَطاطِس لكلِِ هِكتار”. من خِلال العَمَل مع لوتوسا، يلتزم المُزارع بِعَددٍ من الأطنان من المُؤكَد أنه سيُنتِجُها. إنه رِهان على المُستَقبَل.

إن هذا التَعهُد هو أيضًا مُؤشِر للمُزارِع. يُشير هوغو موريل بـ”بعَدَد البِذار التي يَجِب شِراؤها والتَخطيط للاستِثمار في الأسمِدَة ومُنتَجات الصِحة النباتيّة والوقود وكَذلك الحَرْث؛ بعِبارَة أخرى، تَكلِفة إنتاجِها. يَأمَل المُزارِع أن يَتِم تَغطِية تكاليفِه من خِلال العَقد المُبرَم مع شَرِكَة لوتوسا.

ما هي الفوائد الأخرى؟

• العَمل المباشر بلا وسيط.

• التقارب: ضَمان التَزويد السَريع (خلال 24 ساعة).

• الشَفافيّة: يُسلِم المزارع البَطاطِس إلى لوتوسا ويَخرج مع قَسيمة تَسييل للدفِع.

• يَتم تَخزين البَطاطِس إلى حدٍ كبير من قِبل المُزارعين، الذين لَديهم عُمومًا مَبانٍ مُصَممة بِنِظام تَهويَة جَيد للتخزين الأمثَل. ليس لَدينا مُنتجات مُستَخدَمَة لتَحسين الحِفْظ، فنحن ببَساطَة نَستَخدِم المُنتجات التي تَمنَع الإنْبات. تم تَصميم مَبانينا الحَديثَة بحيث تَحتَوي على تَهويَة جَيّدة لتَجْفيف البَطاطِس وتَبريدِها. كما أنها مَعزولَة جيّدًا لمُواجَهَة دَرجَات الحَرارَة المُرتَفِعَة التي شَهدناها في السَنوات الأخيرة.
• العُقود: على الرُغم من أزمات 2018م (الجَفاف) و2020م (جَائِحَة كوفيد) وأسْعار الأسْمِدَة والوقود الحَاليّة (بسبب الأزمَة الأوكرانية)، تَبذُل لوتوسا قُصارى جُهدِها للوَفاء بالعُقود مع مُزارعيها.

PHOTO-2022-05-19-15-42-28 7
PHOTO-2022-05-19-15-42-28 20

الثِقَة والاستِدامَة

تَنصُ سِياسَة الشِراء المَحليّة الخَاصَة بمَصنَعِنَا على ألا تَتَعَدى المَسافَة بين الحُقول ومَصنَعِنَا 50 كيلومترًا في المُتوسِط. نحن نَعمَل في إطار شَراكة وَثيقة مع مِئات المُزارعين في هذا النِطاق
الجغرافي الذي يَشمُل هينو وفلاندرز. يُذكِر السيد هوغو موريل،  مُدير الهَندسَة الزِراعيّة المَيدانيّة لدى لوتوسا، قائلاً، “استَهل جِزٌء كبيرٌ من المُزارِعين عِلاقَة تجاريّة مع عائلة فان دن بوك في عام 1978م. وقاموا بزراعة الأراضي حَول مَوقِع لوز. حَافظَت الأجيال اللاحِقَة على هذه العِلاقة. ارتبط بعضهم بأنشِطَتِنا لأكثر من 30 عَامًا”.

كما هي الحَال لدىJCX Pom في جوبيز في مَدينة مونس. تَعمَل هذه المَزرَعة المُختَلطَة في زِراعَة مُتعدِدة المَحاصيل (البنجر، الهندباء، الفاصولياء، البازلاء) وتُربي أيضًا الأبقار من النوع “الأبيض والأزرق”. بَدأت زِراعَة البَطاطِس، قبل 40 عامًا مع بِضعة هكتارات. قام البطريرك بتَسليم أول شاحِنة بَطاطِس بينج “Bintje” في عام 1992م. وفي العام التالي وَقع عَقده الأول مع لوتوسا
لمائة طن من البَطاطِس. بَعد خَمسة عَشر عامًا، وَصَل الأبناء إلى المَزَرعة وأرادوا تَطوير زِراعَة البَطاطِس. ظَهَر أول مَبنى تخزين. بَدأوا بمَساحَة 50 هكتارًا. وبات لديهم اليوم، 130 هكتارًا مُخصصة للبَطاطِس مثل “فونتان” و”تشالنجر” بالإضافة إلى مبنيين للتخزين طويل الأجل لـ 4000 طن من البَطاطِس.

اليوم، المُنافَسَة أصعب والأكثر تَعقيدًا الاحتِفاظ بالمُزارِعين. يَشرح هوغو موريل أنه في كلِ عام، تَتَواصل خَدَمات الهَندَسة الزِراعيّة مع مُزارِعين جَدد. تَكبر المَزارِع أكثر فأكثر، وفي الوَقت نَفسه، يَقل

التزام مُرادِف للجَودَة

إن التزامنا يَبدأ من زِراعَة البَطاطِس. علاقتنا قوية مع مُزارِعينا. كل عام، نَختار حُوالي عشرين قطعة أرض. نحن نَتبع عَمل المُزارِعين بدءًا من زِراعَة البَطاطِس وطِوال عَملية الزِراعَة.

نحن نَدعم مُزارِعينا ونُشارِكهم النَصائِح العَمَليّة. يَعمَل وَكيلانا في خِدمَة الهَندَسَة الزِراعيّة في لوتوسا  هوغو موريل وجيريك بومون ويتَبادلان المَعرفة مع شُركائِنا من المَزارِعين حول مَحاصيلهم وتخزينهم. يقول السيد هوغو موريل، مُدير الهَندسَة الزِراعيّة المَيدانيّة في لوتوسا إن الهَدَف هو مُراقَبة تَطور المَحصول وتَقدير الغَلة في يوليو. JCX Pomme هو أحد المزارعين الذين تختار لوتوسا له قطعة أرض وتتبع البَطاطِس من زِراعتها إلى حَصادِها.

PHOTO-2022-05-19-15-42-28 11

 

إدراكًا منا أيضًا التَحديّات البيئيّة، فقد اعتَمَدنا في لوتوسا استراتيجيّة لعِدَة سَنوات تَهدِف إلى دَعم مُزارِعيها نحو المُمارسات الزراعيّة المُثلى.  نَجحنا على مر السنين، في بناء مُجتمع حقيقي من المُزارِعين المُتَحدين حَول الهدف نَفسَه، ألا وهو تَقديم بَطاطِس عَالية الجَودَة.

حتى تنفيذ هَوية علامَتنا التجاريّة الجَديدة، أردنا ربط هذا التعاون الوثيق مع مُزارِعينا، في شِعارنا، الذي يُعبَر عنه بأخاديد الحُقول.

تَقوم فِرق الهَندسَة الزِراعيّة في لوتوسا باختيار أصناف بُذور البَطاط) ليتم زراعتها من قبل المُزارعين، بحيث تَتوافَق بشكلٍ أفضَل مع خُصوصيّات كل نوع من البَطاطِس. ويَشرح هوغو موريل قائلاً “قد يَتَعلق هذا بالمَسافَة بين المَزروعات وعُمقها، وتَنوع البَطاطِس (بينج، وما إلى ذلك)، وتَقديم المَشورَة بشأن التَسميد (من حيث الأسمِدة)، والمَشورَة المُحايِدَة بشأن مُستوى المُنتَجات النباتيّة. بالإضافة إلى ذلك، نَقوم كل عامٍ باختِبار أصناف جَديدَة للتطبيقات المُحتَملة في المُستقبل.”

إدراكًا منا أيضًا التَحديّات البيئيّة، فقد اعتَمَدنا في لوتوسا استراتيجيّة لعِدَة سَنوات تَهدِف إلى دَعم مُزارِعيها نحو المُمارسات الزراعيّة المُثلى.  نَجحنا على مر السنين، في بناء مُجتمع حقيقي من المُزارِعين المُتَحدين حَول الهدف نَفسَه، ألا وهو تَقديم بَطاطِس عَالية الجَودَة.

حتى تنفيذ هَوية علامَتنا التجاريّة الجَديدة، أردنا ربط هذا التعاون الوثيق مع مُزارِعينا، في شِعارنا، الذي يُعبَر عنه بأخاديد الحُقول.