البطاطس المقلية ولدت بالفعل في بلجيكا!

    lutosa

في حوالي عام 1600م، في منطقة نامور، اعتاد الريفيون على قلي الأسماك التي كانوا
يصطادونها من نهر الميز. وحين كان فصل الشتاء يجمِّد النهر، كانوا يستعيضون عن
ذلك بالبطاطس المقطعة بشكلِ عيدان رفيعة. فولدت آنذاك البطاطس المقلية...

أما اليوم، فتعدّ بلجيكا من البلدان الأكثر زراعة للبطاطس بحسب أعداد الهكتارات
المزروعة (من بين بلدان أوروبا الغربية) وهي تقدم نوعيَّةً نادرة للمنتج النِّهائي. لكن
بلجيكا تملك وسائل نجاح أخرى.

بلادٌ صغيرة، طعام شهيّ
 food        lutosa 

 

وتتَّبع بلداتنا ومناطقنا الريفية تقاليد غذائية أخرى. بدءًا من العرق البقري البلجيكي
الأزرق، وهو عرق بقري ينتج اللحوم الشهية، مرورًا بأصناف البيرة ومنها الشهيرة
"الترابيست" التي لا تزال تخمَّر حتى اليوم في مرافق الأديرَة... أما الذين يفضِّلون المذاق
الحلو، فهناك فطائر "الغوفر" والشوكولاتة الشهيرة عالميًا ذات الطعم الأصيل الذي لا
يمكن تقليده. فليس إذًا من المستغرب أن يكون البلجيكي "ذواقة"؟

أرض الزراعة

تزخر بلجيكا أيضًا بالزراعة والثقافة. ليس زراعة البطاطس فحسب... دعونا نستشهد
بهذه المدن: انتويرب، غنت، تورناي، ولييج ... مرورًا بالهندسة التقليدية أو المبدعة كما
في مَعلم الأتوميوم في بروكسل، هذا البناء المذهل التي يعود تاريخ تشييده إلى المعرض
الدولي في عام 1958 وهو
مكوَّن من تسع ذرات من بلّورات من الحديد. تشمل الثقافة
أيضًا، العديد من المهرجانات الشعبية حيث تكتَظّ الشوارع بالناس خلال كرنفال ألست،
بنش ومالميدي ... هذا بالإضافة إلى المواقع التاريخية المدرجة على قائمة اليونسكو
للتراث العالمي (بروج، مونس، آت ...)

أرضٌ ملكيَّة مأهولة بالفنانين ونجوم الرياضة
© [BelgaImage]

 

 

ستروماي، أدامو، أرنو، بريل ... العديد من المغنين المشهورين عالميًا. ولكن هذا ليس
كل شيء، تفوز أفلامُنا بالسُّعفات الذَّهبية في مهرجانات "كان" في "فرنسا" مع الأخوين
داردين. وتشتهر السريالية البلجيكية في العالم من خلال أعمال ماغريت ولاسيما لوحته
الشهيرة "هذا ليس غليونًا"... أما بالنسبة لنجوم الرياضة، بدءًا من إدي ميركس، الدراج
الفائز خمس مرات في دورة فرنسا الدولية للدراجات، مرورًا بمنتخب بلجيكا لكرة القدم
"الشياطين الحمر"، وصولًا إلى بطلتيّ كرة المضرب كيم كليسترز وجوستين هينان، يبذل
جميع رياضيّونا جهدًا إضافيًا للفوز. ولا يرفضون قِمعًا جيدًا من البطاطس المقلية
لوتوسا. على غرار ملكنا فيليب الأول.

 

 

     fritkot lutosa
طبق بلح البحر والبطاطس المقلية، والبطاطس المقلية بالصلصات

من المعالِم البلجيكية الأخرى، الشواطئ الرمليَّة على السواحل الفلمنكية وبلداتها المطلة
على البحر، أوستند، دي هان، كنوك... لا عجب أن يكون الطبق الوطني الحقيقي في
بلجيكا، بلح البحر الرائع والبطاطس المقلية. انسجام مثالي بين البرّ والبحر... أما "أكشاك
البطاطس" الفريدة من نوعها، فهي مركز الالتقاء بامتياز للرجال والنساء والأطفال من
جميع فئات الأعمار والمراتب الاجتماعية. يؤكل الطبق الوطني بالأصابع، في أقماع
كرتونيَّة ترافقها صلصة شهيَّة (المايونيز، صلصة الطماطم والتارتار والأندلسية ...).

قلبُ أوروبا

تقع بلجيكا في هذه المنطقة التي تبدو يومًا بعد يوم وكأنها أصبع بطاطس مقلي منحنٍ،
والتي تمتدّ من لندن الى فالنسيا وتشمل الموانئ الرئيسية مثل أنتويرب وروتردام،
وهامبورغ، ودونكيرك ... تتركَّز في هذه المنطقة المحدَّدة جغرافيًا إلى حد ما 60٪ من
القوة الشرائية الأوروبية... وتقع بلجيكا في وسط مركز السلطات الأوروبية المتواجدة
حاليًا في عاصمتها. لهذا السبب تُعتبر بلجيكا أيضا مركزًا لوجستيًا في أوروبا الوسطى ذو
شبكة طرق وشبكة بحرية عالية الأداء منفتحة على أوروبا والعالم.

Création SIP