إغلاق المَصنَع وصِيانتُه والتَدخّلات في مَوقِع لوتوسا في لوز.

Lutosa-shutdown-1

بَعدَ مُرور أكثَر من أربَعينَ عَامًا من التَواجُد في مَوقِع لوز الخاص بِنا، أدّى إغلاق المَصنَع إلى الحَدّ من كَميّة العَمَل في لوتوسا خِلال فَترة الصَيف. تَتزامَن هذِه الفَترَة مع الإجازات السَنويَّة التي يَستَحقّها قِسمٌ كبيرٌ من المُوظّفين، ولَكِنها تَتَزامَن أيضًا مع الانتِقال إلى حَصاد البِطاطِس الجَديد. إنّ هَذا الإغلاق، الذي يَستمرّ لمُدّة أسبوع أو أسبوعين، هو وَقت العام لفِرق الصِيانَة في لوز، الذين يَستفيدون من الإغلاق الكامِل للإنتاج للعَمَل على صِيانة خُطوط الإنتاج الأربَعَة للبطاطِس المَقليّة المُجمَّدَة وعلى سَبع خُطوط لإنتاج أنواع البطاطس المجمّدة والمميّزة. يَتَضَمّن البَرنامَج: الصِيانَة الوقائيّة والعِلاجيّة، وصِيانَة وتَنظيف مَوقع الماكينات، للحصول على أفضلِ جودة إنتاج على مَدار السَنة.

قِسم الصِيانَة

تَتَطلّب كل هَذه التَركيبات خِدمَة أساسيّة للتَشغيل السَّليم للمَصنَع. إن قِسم الصِيانَة ، برئاسَة كارميلو دريستي، هو قِسم مسؤولٌ عن الصِيانَة والدَّعم الفَني لمَوقِع لوز. ويَشمُل ذلك الخَدمات والدَّعم الفَنّي المُرتَبِط بالطاقَة والمَباني ووِرَش الإنتاج. لتَنفيذ كل هذه المَهام، لدينا في لوتوسا فنيّون مُتخَصِّصون مع مَلفات تَعريف مُتعدِّدَة يَتم التَعبير عن وَفرة قدراتِهم يَوميًا من خِلال مَهاراتِهم المُتَعدِّدَة. يَتَضمّن قِسم الصِيانَة أيضًا مَتجر لقِطَع الغِيار، وهو مَسؤول عن استِلام حِزَم قِطَع الغِيار بالإضافَة إلى قَوائِم الجَرد وإدارَة دُخول وخُروج القِطَع مِن المَتجَر في موقع لوتوسا.

التَدريب في صَميمِ الصِيانَة

يَستَفيد الكَهربائيون والفَنيّون في لوتوسا من خِطَط تَدريب عاليَة الوَتيرة. يوضّح كارميلو قائلًا، “إننا مَحظوظون في لوتوسا لأن لَدينا مُوظّفون مُدربون حَقيقيّون يَقومون بأنفُسِهم بتَدريب زُملائِهم على تَخَصّصاتِهم، خاصّة في المَواضيع الميكانيكيّة أو الكَهربائيّة”. تَبحَث لوتوسا باستِمرار عَن المَلفّات الشَخصيّة لِلمَجيء وتعزيز فِرقِها.

ما هو "الإغلاق"؟

الإغلاق الصَيفي فَترَة من أهَمّ فَتَرات العام لفِرق صِيانَة لوتوسا. “وفي هذا العام، كانَ هناك تحدٍّ إضافي، لأنه لَم يتسنّ لنا سوى أربعة أيام من الإغلاق الكلّي للمَوقع، بَدلاً من تسعة أيام كما جَرَت العادة. يُتيح الإغلاق الكامِل لمدّة أربعة أيام التَركيز على خطٍّ واحد أو حتى خَطّين. يُسمّى هذا الصِيانَة المُستَهدَفَة بحسَب كارميلو دريستي. لدى قِسم صيانَة لوتوسا أربعة أيام لتَنظيم جَميع أعمال الصِيانَة التي لا يُمكن إجراؤها أثناء تَشغيل المَصنَع على مَدار العام.

يَسمَح هذا الإغلاق لمُختَلف الهَيئات المُعتَمدَة بفَحص التَركيبات. “لدينا مُنشآت مَضغوطَة تَتَطلّب مُعاينَة سَنويّة من قِبل جِهة مُعتَمدَة. ولتنفيذ هذه المراقَبَة، يجب إيقاف خَط الإنتاج بالكامِل لأنه يتعيّن عليك “الدخول إليه”، بحسب كارميلو.

الشكل

الإغلاق هو بمثابة عش نمل، ويَقول كارميلو دريستي، “في العام الماضي، تَواجد لدينا 150 مُقاولًا من الباطِن يَوميًا في المَوقِع. يَتوزّع عَمَلهم من تنظيف خُطوط الإنتاج إلى العَمَل في خُطوط الإنتاج، ولكن أيضًا إلى الخَدمَات المسانِدة. هذا يُعطي مُؤشًرا على مَدى العَمَل في المَوقِع. 

0
مُقاولًا من الباطِن

اليَوم،

تَختار لوتوسا نَهجًا جَديدًا في الصِيانَة الصناعيّة. تَرتَبِط هذه الطَريقة بالوَقت وبالتالي بالقُيود المَفروضَة على الإنتاج. يَتَوَجّب إتقان العَناصِر الفَنيّة لدى لوتوسا، يَقوم قِسم الصيانَة بإنشاء مَمّرات صِيانَة، باستثناء عَمليات الإغلاق السَنوية حَيث تُحدِّد الأوقات المُناسِبَة للصيانَة. يَعرف الفَني الجَيّد كيفيّة الصِيانَة بطَريقَة خَفيّة، بأقل تأثير مُمكِن على الإنتاج.